ملتقى احبة فلسطين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه الرسالة تعني انك غير مسجل لدينا (( ملتقى احبة فلسطين )) وانه ليسعدنا ان تنظمو الينا من خلال التسجيل في ملتقى احبة فلسطين

مع تحيات :- المدير العام


ملتقى يحكي عن قصة شعب عاش المجد
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدولة الفلسطينية رؤية أمريكية ليست رؤية شرعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صميل غزة
المــديـــر الــعـــام
المــديـــر الــعـــام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 751
العمر : 29
الموقع : psc1948.yoo7.com
العمل/الترفيه : متعلم
المزاج : crimson
عارضة طاقة العضو :
83 / 10083 / 100

تاريخ التسجيل : 24/10/2008

مُساهمةموضوع: الدولة الفلسطينية رؤية أمريكية ليست رؤية شرعية   الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 11:01 am

الدولة الفلسطينية

رؤية أمريكية ليست رؤية شرعية


قد يستغرب البعض القول بان الدولة الفلسطينية بالفعل هي رؤية أمريكية، ليست منذ عهد الإدارة الحالية – إدارة بوش - و إنما منذ قرار تقسيم فلسطين في العام / 1948 م . لقد كانت فكرة الدولة الفلسطينية اخطر فكرة مرت على القضية الفلسطينية ، لقد كانت هذه الفكرة من التضليل بمكان بحيث أن الكثير من الشعوب و الحركات و التي منها ظاهره الإخلاص قد انجر لها و اقتنع بها ، و سنوضح إن شاء الله بالأدلة و الوثائق أن فكرة الدولة الفلسطينية خطة أمريكية بل مؤامرة أمريكية منذ أن وجدت ، فلم يقل بها من قبل لا العرب ولا الفلسطينيون ، فقط الذي وضعها في استراتيجيته هي الإدارات الأمريكية المتعاقبة حتى أصبحت الدولة الفلسطينية صنو للدولة اليهودية ، فإذا ما ذكرت دولة يهود ذكرت عند الأمريكان دولة فلسطين ، لذلك كان لا بد من كشف هذه المؤامرة و بيان مدى خطورتها على الأمة الإسلامية و على أهم قضاياها ، وكان لا بد من نصح المسلمين و دفع الأذى عنهم و اكبر هذا الأذى في هذه القضية ، فكرة الدولة الفلسطينية ،وقد جاء جرير بن عبد الله رضي الله عنه إلى الرسول صلى الله علية و سلم فقال: أبايعك على الإسلام ، فقال الرسول صلى الله علية و سلم على لسان جرير - فشرط علية – "و النصح لكل مسلم" ، و من النصح كشف المخططات و المؤامرات لدفع الأذى عن المسلمين . فهذه مسألة خطيرة يجب على كل مسلم أن يبحثها و أن يبين حكم الشرع فيها .

المرحلة الأولى : بدأت هذه الفكرة منذ استيلاء دولة يهود على حوالي 78% مما يسمى بأرض فلسطين وهو الجزء الجنوبي الغربي من بلاد الشام ، ففي قرار التقسيم الصادر في العام 1947م تبنّت أميركا و بقوة فكرة إقامة الدولة العربية المنفصلة و المستقلة إلى جانب الدولة اليهودية .

تبنّت أميركا هذه الفكرة و اعتبرتها جزءا من استراتيجيتها في منطقة ما يسمى بالشرق الأوسط ، بينما كان المستعمر القديم ( الإنجليز) قد تبنوا من قبل فكرة الدولة الفلسطينية العلمانية التي تجمع اليهود و المسلمين و النصارى في كيان واحد على شاكلة الدولة اللبنانية ، و الفكرتان هما فكرتان استعماريتان .

لكن الصراع بين المستعمر القديم و المستعمر الجديد أدى إلى تمسك كل طرف بفكرته لكي يمارس كل منهما نفوذه على أهل المنطقة ، و بالذات في قلب المنطقة الإسلامية لكي يتمكن من السيطرة على رقاب المسلمين .

المرحلة الثانية بعد قرار التقسيم كانت في العام 1959م و في أواخر عهد الرئيس الأمريكي "أيزنهور" ، حيث طرحت أميركا مشروعا واضحا و محددا عن فكرة الدولة الفلسطينية تحت عنوان الكيان الفلسطيني . في ذلك الوقت كانت الضفة الغربية و قطاع غزة بيد الأردن و مصر ، فجاء ايزنهور بمشروعه لاقامة كيان فلسطيني في الضفة الغربية و قطاع غزة في العام /1959م قبل أن تسلم لليهود ، حيث أن أميركا سبقت الفلسطينيين الداعين إلى إقامة دولة فلسطينية بحوالي 50 عاما ، في عام 1959 دعت أميركا إلى إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية و قطاع غزة ،والان تدعوا الفصائل الفلسطينية بمختلف توجهاتها إلى نفس هذه الدعوة و بنفس ذلك الطرح ، إن أرادوا إقامة دولة فلسطينية في الضفة و القطاع فلماذا لم يقبلوا بها في العام 1959م وقد عرضتها عليهم أميركا بشكل واضح .

مشروع ايزنهاور في ذلك الوقت جاء به المبعوثون الأمريكيون بتعديل بسيط ، وهو أن الضفة الغربية و قطاع غزة يقام فيها كيان فلسطيني ، باستثناء القدس باعتبار أن القدس يجب أن تدول لوجود الأديان الثلاث حسب تقديرهم فيها ، لذلك دعت أميركا عملائها في مصر و السعودية و العراق ، في مصر جمال عبد الناصر و في السعودية الملك سعود وهو قبل الملك فيصل ، وفي العراق كان عبد الكريم قاسم قد أطاح بعملاء الإنجليز من الهاشميين و أقام قاعدة أميركية في العراق ، حيث دعت أمريكا عملائها الثلاثة في العام 59م لتأييد مشروع إقامة الدولة الفلسطينية ، وقد وافقت هذه الدول وبدأت تضغط على الأردن و كان قاعدة إنجليزية وما يزال ، ووقف حجر عثرة أمام تطبيق هذا المشروع ، وكون الأردن يسيطر على الضفة الغربية فقد رفض إقامة دولة فلسطينية و التنازل عن الضفة الغربية للأمريكان ، فضغطوا علية و هددوه بالوعيد و أغروه باغراءآت كثيرة ولكنه أصر على الرفض .

كانت حجة عملاء أميركا عبد الناصر و عبد الكريم قاسم و الملك سعود للفلسطينيين و للعرب ، أن الدولة الفلسطينية هي الحل الوحيد لقضية فلسطين و أن هذا الحل يوجد السلام و الأمن في المنطقة ، وان إسرائيل قوة كبيرة وجدت لتبقى – هكذا خاطب الحكام شعوبهم – و أن هذه الدول العربية بما فيها جيوشهم اعجز من أن تزيل دولة إسرائيل ، هذه هي الفكرة التي جاء بها ايزنهاور و لقمها لعملائه في هذه الدول ، فقال عليكم أن تهضموا فكرة وجود إسرائيل و بالمقابل تقيموا كيانا فلسطينيا ، ثم بعد ذلك عليكم أن ترفعوا أيديكم عن الفلسطينيين وعن القضية الفلسطينية ، وفي ذلك تمهيد لما جاءوا به من بعد من جعل منظمة التحرير هي الممثل الشرعي و الوحيد للفلسطينيين .



ثم في هذا المشروع خوطب الفلسطينيون فقيل لهم أن عليكم أيها الأشاوس الفلسطينيون أن تتولوا أموركم بأيديكم ، فالدول العربية لن تنفعكم فاقبلوا بالكيان الفلسطيني كمرحلة أولى ثم بعد ذلك فكروا بتحرير ما تبقى من فلسطين المغتصبة .

قام عبد الناصر في العام 1959م و كان أشدهم تأييدا للفكرة و نشاطا لها بالدعوة لاقامة ما يسمى بالجمهورية العربية الفلسطينية ، على نمط الجمهورية العربية المتحدة في الضفة الغربية و القطاع ، و جند الفلسطينيون الذين يسكنون في قطاع غزة الذي كان تحت حكم عبد الناصر لتأييد هذه الفكرة و اتصل بالهيئة الفلسطينية العليا في القدس ، و احتضن الهيئة و ساعده في ذلك الملك سعود .

لم يكتفي عبد الناصر بذلك فعرض مشروع ايزنهاور هذا على الجامعة العربية في مؤتمرها في القاهرة في العام 1959م ، ثم ذهبوا إلى لبنان في العام 1960م في مؤتمر "شتورا" ، و ضغط عبد الناصر و عملاء أمريكا على رئيس وزراء الأردن آنذاك الذي حضر المؤتمر نيابة عن الملك حسين "هزاع المجالي" ، فوافق هزاع المجالي على إقامة الكيان الفلسطيني في الضفة الغربية و قطاع غزة ، ولكن بعد عودته إلى الأردن قتل فورا في عمّان ، وبذلك احبط الملك حسين قبول الأردن لفكرة الدولة الفلسطينية ، وقد كشف رئيس الوفد الأردني في مؤتمر شتورا موسى ناصر فقال : "إن الولايات المتحدة الأمريكية قدمت اقتراحا لإنشاء الكيان الفلسطيني و تبنته السعودية و عرضته على الجامعة العربية" .

المرحلة الثالثة في العام 1961م حيث انتهى حكم ايزنهاور و جاء جون كندي إلى الحكم فتبنى نفس المشروع و أرسل برسائل مشهورة في العام 1961م إلى عملائه الملك سعود و عبد الناصر و عبد الكريم قاسم في ذلك الوقت و فؤاد شهاب في لبنان .

وعقدوا مؤتمرا جديدا في القاهرة في العام 1961م وضغطوا على الملك حسين لحمله على القبول بالفكرة ، وفي نفس الليلة اجتمع السفير الأمريكي في عمّان برئيس الوزراء الأردني بهجت التلهوني في ذلك الوقت و ضغط علية ليقبل بالدولة الفلسطينية ، و كاد أن يقبل لولا أن الملك هدده بقتله كما قتل من قبل سلفه هزاع المجالي ، فتراجع و خاف من قبول الفكرة الأمريكية .مما يؤكد بأنه كان هناك ضغطا أمريكيا على الملك حسين للقبول بالدولة الفلسطينية .

لما فشلت جميع المحاولات الأمريكية لقبول فكرة الدولة الفلسطينية ، استخدمت أميركا ورقتها الرابحة ( الأمم المتحدة ) ، فقامت الأمم المتحدة بتشكيل ما يسمى بلجنة التوفيق في العام 1962م ، حيث ضغطت هذه اللجنة باسم الأمم المتحدة على الأردن و على الملك حسين لكي يقبل بإقامة الكيان الفلسطيني ، و أيضا فشلت لجنة التوفيق في انتزاع موافقة الملك حسين على إقامة الدولة الفلسطينية .

المرحلة الرابعة : استخدم الملك سعود احمد الشقيري – أول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية – حيث كان وزيرا في الحكومة السعودية . فاستخدمه الملك سعود و بتنسيق مع عبد الناصر . فذهب إلى الأردن وهاجم الملك حسين ، و صرح تصريحات نارية قال في إحداها : "اغسلوا أيديكم من فلسطين ومن القدس" ، و قال عن اللاجئين بان ليس لهم إلا التعويض ، و قال عن القدس بأنها سوف تدول . هذا التصريحات كانت تمثل الملك سعود أي السياسة الأمريكية . لكن الملك حسين رفض هذه التصريحات و سلّط عليه وصفي التل وهاجمه ورفض أفكاره رفضا كاملا .

ثم جاءت المحاولة السادسة الأمريكية فاستخدمت البابا بولص السادس وكان عميلا لها ، فأوفدته في زيارة إلى الأردن ليضغط على الملك حسين ليقبل بفكرة تدويل القدس كونها فيها أماكن كنسية وما شاكل ذلك ، وتخلص الملك حسين أيضا من هذا الضغط .

يلاحظ هنا ... كم أميركيا متشبثة بفكرة الدولة الفلسطينية ، وكم استخدمت من وسائل ومن آليات و من عملاء لتحقيق فكرة الدولة الفلسطينية في وقت مبكر و قبل أن نسمع عن دولة فلسطينية في هذا الزمان .



ثم في شهر 12/1964 م رعى جمال عبد الناصر إنشاء هيئة التحرير الفلسطينية برئاسة الشقيري ، بعد أن ترك الوزارة في السعودية جاءت به مصر و نصبته رئيسا لهيئة

بقلم : أحمد الخطيب/ القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://summul88@hotmail.com
فلسطيني
المــديـــر الــعـــام
المــديـــر الــعـــام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 660
العمر : 29
الموقع : psc1948.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
عارضة طاقة العضو :
95 / 10095 / 100

تاريخ التسجيل : 03/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الدولة الفلسطينية رؤية أمريكية ليست رؤية شرعية   السبت نوفمبر 08, 2008 5:21 pm

ببب


مشكور اخوي على الموضوع تقبل مروري


:سيف:

-------------------------------------------------------------------------------
https://imgfast.net/users/3312/75/21/76/avatars/1-89.jpg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://psc1948.yoo7.com
 
الدولة الفلسطينية رؤية أمريكية ليست رؤية شرعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى احبة فلسطين :: «®°·.¸.•°°·.¸.•°™ الملتقى العــــــام™°·.¸.•°°·.¸.•°®» :: المنتدى العام-
انتقل الى: